اعلانك هنا يعني الانتشار

أعلن معنا
الرأي

لا رأي ل(حرّان)

الخرطوم: نادو نيوز

بشفافية

كتب : حيدر المكاشفي

مدخل الموضوع..

صرخت الزميلة (ف) بعد ان تصبب عرقها وانكتم نفسها (وووب الحر)، فهب لنجدتها الزميل (م) وخرج من مكتبه مهرولا وبيده نسخة من الصحيفة وشرع (يهبهب) لها بالصحيفة في مشهد درامي أضحك الحضور.ساعتها كانت سخانة الجو قد بلغت ذروتها وضاعف انقطاع الكهرباء من السخونة.هذا المشهد هو ما فرض هذا الموضوع..

في الحديث الشريف عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال (لا يقضي القاضي وهو غضبان مهموم ولا مصاب محزون)، وفي حديث آخر (لا رأي لحاقن ولا حاقب ولا حازق)، والحاقن هو حابس البول أو مزنوق البول بالدارجي، والحاقب هو حابس الغائط، وأما الحازق فهو من يعاني ضيقا في حذائه، وكان الكوميديان عادل إمام أفضل من عبر عن حكاية ضيق الحذاء هذه، حينما انخرط في نوبة عياط حسبها رواد السينما تعاطفا منه مع الواد اليتيم بطل الفيلم، بينما كان سببه الحقيقي هو أن (الجزمة كانت ضيقة على كراعو)، وعلى ذمة د.الترابي، رحمه الله، يضاف إلى قائمة من لا رأي لهم الحبيس أو المسجون، قيل أن الشيخ الترابي حين نشطت الجوديات ومحاولات رأب الصدع بين القصر والمنشية على أيام المفاصلة الأولى، وكان هو حبيس أحد السجون، زاره في محبسه مجلس جودية بغية مناقشته للملمة الموضوع وإعادة اللحمة بين الفريقين، ولكن الترابي ردهم خائبين بكلمة جامعة مانعة مؤداها أن (لا رأي لحبيس)، الدارفوري لهذه القائمة، الفقير رث الثياب في المثل الذائع القائل (سيد جنقور في فاشر ولا عندو راي)، وهذا ما أكده أيضا حكيمنا الشعبي الشيخ فرح ود تكتوك في عبارته الرائجة (كل يا كمي قبل فمي)، كما أضاف الأستاذ الطيب مصطفى رحمه الله (المندعرين) إلى قائمة من لا يعتد برأيهم، أما الـ(حران) الذي يعاني من الحر الشديد، فللأمانة لم أعثر على أي مصدر يلحقه بطائفة من لا رأي لهم، ولكني بالقياس قدرت أن حاله لابد أن يكون مثلهم، مشتت الفكر، فاقد التركيز، قلقا، متوترا، مضطربا، ومشغولا ومنشغلا بمعاناته، ولهذا لا يمكنه الإدلاء برأي ذي قيمة..أجد نفسي متعاطفا مع الزميلة (ف) لتضجرها من سخونة والاجواء متزامنة مع انقطاع الكهرباء، فهي ليست وحدها من تعاني هذا الحال المضجر، فالكل لا يحتملونه ويتأففون منه، بل ويسرعون لمغادرة الدور والمكاتب لتفيؤ ظلال الاشجار، وظل مثل هذا الحال معتادا ومألوفا مع اطلالة كل صيفدرجة الحرارة في الخرطوم هذه الأيام تكاد تقترب من الخمسين وعلى مرمى حجر من درجة الغليان، وهو مستوى السخانة الذي تقول عنه الحبوبات (يقلي الحبة)، ويزيد انقطاع الكهرباء لساعات طويلة هذا الحال التعيس ضغثاً على أبالة، وتتحالف على الناس سخانة الجو مع سخانة الجيوب بسبب الغلاء الفاحش، فمهما حملت الجيوب من أموال فانها لا تقضي الا القليل من الاحتياجات الضرورية، وهذا الحال هو ما يتسبب فى بلوغ الحالة المزاجية للناس لقمة تعكرها، ويزيدها تعكيرا تلوث الاجواء السياسية بما يفرزه معارضو العملية السياسية من افرازات ضارة بصحة الوطن..

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى